وادي الأبطال


مرحبا بك زائرنا الكريم في منتدى اذا كنت غير مسجل يشرفنا ان تقوم بالتسجيل وذلك بالضغط على زر "التسجيل" واذا كنت مسجل قم بالدخول الان وذلك بالضغط على زر"الدخول" مع تحيات ،، اداره Mokhtar-Abid





منتدى وادي الأبطال طريقك نحو الابداع
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جالتسجيلدخول
أيها العضو الكريم ننتظر مساهاماتك لا تبخل علينا <

شاطر | 
 

 السر الصغير الذي يخلق الفرق الكبير

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
noir et blan
عضو جديد
عضو جديد
avatar

الجنس الجنس : ذكر
المساهمات المساهمات : 12
العمر العمر : 28

مُساهمةموضوع: السر الصغير الذي يخلق الفرق الكبير   الأحد 22 يوليو 2012 - 0:53

السر الصغير الذي يخلق الفرق الكبير




تفضل المفتاح: هذا كل ما يلزمك لاحداث تغيير في حياتك



السر الذي اتكلم عنه يستعمله كل الناجحين و الاثرياء حتى بغير قصد وهذا هو
ما يخلق الفرق، هذا السر ليس بجديد فقد تحدث عنه افلاطون قبل 2500 سنة و
كثير من الفلاسفة، كذلك موجود بالثرات البابلي، الصيني، الشرقي وكذلك
الاسلامي ولكن تم احتكاره من طرف النبلاء، وذلك هو الفرق بين النبلاء و
البقية الذين يسمونهم النبلاء العامة ( بقية الشعب )، لم يتم نقل هذا السر
لانهم وجدوا صعوبة في نقله لان العامة اناس يصعب ان يفهموا ما يحدثونهم عنه
والى اليوم لازلنا نعيش نفس المشهد، فاناس بدل ان يستثمروا 30 دقيقة
لمشاهدة فيديو في مجال التنمية البشرية يمكن ان يغير حياتهم يفضل ان
يشاهدوا مسلسلا تركيا أو مكسيكيا لمدة 3 ساعات يوميا لمدة شهر، ويفضلون بدل
ان يقرؤا مثل هذا المقال ان يمروا عليه مرور الكرام و يرجعون لموقع
الدردشة للمواعدة والمعاكسة والجنس، وان يعتمدوا في حياتهم اساليب تجعلهم
يقبلون بالوضع الذي هم فيه كان يؤمنوا ان كل ما يقع لهم قسمة ونصيب وان كل
المشاكل كتبها الله لهم وانهم مظلومون والزمان ظلمهم والناس لا تفهمهم
ويبدأون في تأقلمهم مع المشاكل وتقبلها ما يحرمهم فرصة النجاة منها
هذا
السر هو احد القوانين الكونية واهمها، انه قانون الانجذاب سوف تقول لي ما
هوقانون الانجذاب هذا, اجيبك بكل بساطة انه كل شيء تفكر به وتحسه تجذب
مثله، تفكر في المشاكل فانت تجذب المزيد من المشاكل، تفكر في السعادة فانت
تجذب المزيد من السعادة، ولكن الكثير سوف يقول لي انا افكر في المال ولكن
لا اجذب لي المزيد من المال ، اجيبك انك لا تفكر فيه بالطريقة الصحيحة
وتذكر ما قلت ما تفكر به وتحسه وليس فقط ما تفكر به. تخيل معي شخصا ناجح و
اخر فاشل عندهما مشكل، الناجح يفكر في الحل فيجذب اليه الحل اما الفاشل
فيفكر في المشكل فيجذب اليه المزيد من المشاكل، خلاصة القول انت تتحول
لتصبح ما تفكر به، راجع افكارك ان كنت فاشلا ستجد انك تفكر في السلبيات
اكثر من الايجابيات وهنا يكمن الفرق.
خذ معي شخص فاشل والاخر ناجح، سوف
تجد فرق كبير في التوقعات، فالناجح اكيد سوف تكون توقعاته دائما في الحياة
ايجابية سوف انجح، سوف احقق، سوف اصير، سوف اعمل، اما الفاشل فتوقعاته
سلبية، كل من درسوا اليوم عاطلون عن العمل، لا يمكن ان اصير ثريا لان
الثروة صعبة، لا يمكن ان افعل هذا لانه ذاك,,, ودائما يقنع نفسه ويبقى
جالسا في مكانه يشتم ويلعن و ينقد. خلاصة القول لكل واحد ما توقع فالناجح
توقع نجاحه فصار ناجحا، والثري توقع ثرائه فصار ثريا، ولا يمكن العكس فلا
تقل لي احدهم توقع فشله فصار شخصا ناجحا فهذا منافي للقوانين الكونية
وللمنطق
اقول لك هذا لتغير افكارك فانت لك الخيار الكامل في ان تصير ما
تريد وتصبح من الناجحين او ان تختار ان تكون من العامة الذين قال عنهم
فرويد هكذا ولدوا، هكذا يعيشون وهكذا يموتون، والوعي اخي هو سلاحك للتطور
والنجاح و بتغيير طريقة تفكيرك تتغير حياتك.
هل تعلم ان كل الناس
الذين بجانبك اليوم ووضعك المادي و كل شيء انت الذي قمت باجتذابه , المتشرد
لا يعيش وحيدا فهو يجلب اليه رفقائه و الفاشل والمحبط، لهذا قل لي الناس
الذين تعرفهم ويحيطون بك اقول لك من انت. فالقاضي يعرف القضاة، المحامي
يعرف المحاميين، واللص يعرف اللصوص، قال ابو هريرة : لو كان 100 شخص مسلم
ودخل عليهم احد المنافقين فسوف يجلس بجانب المنافق دون ان يشعر لان المنافق
يجلب المنافق
ايمان = احساس من الاعماق بان الشيء ممكن وغير قابل للنقاش او احتمال الفشل
ثاني شيء هو العطاء ففاقد الشيء لا يعطيه فلا يمكن ان اذهب الى شخص ليس
عنده تفاح واقول له اعطيني تفاح، لهذا نصيحتي لك ان تقوم بمشاركة اي شيء
عندك ليزيد ويكبر، وهذا سبب وجوب الزكاة فمن يزكي يزداد ما يزكي منه، ومن
يعطي يأخد وهذا سبب وجودك و أنت تقرا هده الكلمات فالبعض الذي يظن انه ذكي
يأخد المعلومات و يحتكرها ولا يشاركها فكن متأكد ان ليس له مستقبل، فلا
يمكن ان تكون حنونا دون ان تعطي الحنان، ولا عليما دون ان تعطي العلم، ولا
خبيرا دون ان تشارك خبرتك فكلما اعطيت اكثر اخذت اكثر وكلما ساعدت الناس
كلما صرت ناجحا في حياتك شارك خبرتك وعلم الناس كيف يمكن ان يصطادوا السمك
وليس ان تعطيهم السمك ويشاركونك فيه، ولماذا ينتظر مثل هؤلاء كل شيء منك
فما الفرق بينك وبينهم فالابداع هو الفرق بين القائد والتابع لدا عليك أن
تكون مبدعا لا تابعا
بالتوفيق للجميع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mokhtar
المدير العام

المدير العام
avatar


الجنس الجنس : ذكر
المساهمات المساهمات : 479
العمر العمر : 23

بطاقة الشخصية
الحماية:



مُساهمةموضوع: رد: السر الصغير الذي يخلق الفرق الكبير   الثلاثاء 24 يوليو 2012 - 17:34

هههههههه سر مليح






قد يكـون لغيـاآآبي اسباب خاآآرجة عن ارآادتي
لكن لا يوجد في قلبي سبب لانساكم ياآآآآ أعز ناسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
السر الصغير الذي يخلق الفرق الكبير
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وادي الأبطال :: علوم وثقافة :: شؤون تعليمية-
انتقل الى:  
  • تذكرني؟
  • @ Mokhtar Abid @

    دولتك-ip-نظام تشغليك

    الساعة الانبتوقيت الجزائــر
    جميع الحقوق محفوظة لمنتديات وادي الأبطال

    »»يرجى التسجيل بالايميل الصحيح حتى لا تتعرض عضويتك للحذف و حظر الآي بي
    .:: لمشاهدة أحسن للمنتدى يفضل جعل حجم الشاشة ((
    768 × 1024 )) و استخدام متصفح فايرفوكس ::.

    جميع المواضيع و الردود تعبر عن راي صاحبها ولا تعبر عن رأي إدارة منتديات وادي الأبطال بــتــاتــاً
    »»إبراء ذمة إدارة المنتدى ، امام الله وامام جميع الزوار والاعضاء ، على مايحصل من تعارف بين الاعضاء او زوار على مايخالف ديننا الحنيف ، والله ولي التوفيق

    ๑۩۞۩๑ ماشاء الله تبارك الله ماشاء الله لا حول و لا قوة الا بالله , اللهم اني اسالك الهدى والتقى والعفاف والغنى